Download Restore
img

بالفيديو هل تشهد السعودية عودة الحياة إلى نهر الرمة العظيم؟

منذ شهرين

8 views

أعادت الأمطار الغزيرة التي هطلت على السعودية في الأسبوعين الماضيين، والسيول التي أعقبتها

الحديث عن “نهر الرمة العظيم” الذي كان يجري في المملكة قبل آلاف السنين بعد أن تجمعت مياه السيول في مجراه القديم.

قال القشقري في مقاله الذي حمل عنوان “تعرّفوا على أوّل أنهار السعودية“

“عندما شاهدْتُ في وسائل التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو للسيول الضخمة في جزء وادي الرمّة الذي يقع في منطقة القصيم

جرّاء هطول الأمطار الغزيرة عليها، استحضرت مُخيّلتي الحقبة الذهبية لهذا الوادي الذي كان يجري فيه نهرٌ عظيمٌ قبل أكثر من عشرة آلاف سنة

خلال العصور المطيرة في قديم الزمان!”.

وأضاف القشقري وهو مهندس مدني تطبيقي، من خريجي جامعة الملك فهد للبترول والمعادن:

“وادي الرمّة هو أكبر وادٍ في الجزيرة العربية، وكان طوله يبلغ حوالي ١٢٠٠ كيلومتر قبل أن تُقلّله كُتل الرمال المُتجمّعة مع الزمن

وهو أهمّ الظواهر الجيومورفولوجية في الجزيرة العربية”.
وأوضح أن “حوض وادي الرمة يقع في منطقة القصيم

بينما تتوزّع أطرافه وشعابه والروافد المائية الكثيرة التي تصبّ فيه في قلب عدّة مناطق سعودية هي الرياض

وحائل، والمدينة المنوّرة، ويكاد مسارُه يصل بين البحر الأحمر والخليج العربي، بما في ذلك منطقة العُلا التي كانت معروفة في القِدَم بثمود

وكانت وما حولها بنصّ القرآن الكريم جنّاتٍ وعيونًا!”.
وبين أن الوادي كان “يسيل ثلاث مرّات بكامل طاقته كلّ مئة عام بعد أن جفّ نهرُه القديم

ويبدو بفضل الله أنّ عدد مرّات سيلانه يزداد، وأنّ المئة عام (الطويلة) لم تعد المدى الزمني الثابت لتحديد عدد مرّات سيلانه

وأنّ المدى سيُصبح أقلّ في فترة زمنية غير معروفة لكنّها أقصر بلا أدنى ريب من المئة عام”.
وتابع الكاتب: “إذا ما استحضرنا أيضًا حديث النبيّ صلّى الله عليه وسلّم الذي رواه مسلم،

عن أبي هُريرة رضي الله عنه، بأنّه (لن تقوم الساعة حتّى تعود جزيرة العرب مروجًا وأنهارًا)

فإنّ الأمل معقود في أن يمنّ الله علينا بإحياء نهر الرمّة القديم، كأول الأنهار في الجزيرة العربية في الحقبة الحديثة”.

 

 

 

Advertisements